LOADING
Call Now

The Impact of Cyberbullying

أثر التنمر الإلكتروني

While cyber bullying often takes place at home and at night, the consequences are often felt in school.


في حين أن التنمر الإلكتروني يقع على الطفل عادة في المنزل وأثناء الليل غالباً، إلا أن له تبعات قد يتم ملاحظتها في المدرسة.

In addition, cyber bullying can be an extension of traditional bullying in school and consequently schools have a role, working with the wider school community, and in particular parents, in tackling this issue.

إضافة إلى ذلك، قد يكون التنمر الإلكتروني امتداداً لتنمر تقليدي يتم في المدرسة، وبالتالي فإن للمدرسة دوراً في التعاون مع المجتمع المدرسي كاملاً، وتحديداً أولياء الأمور، في التعامل مع هذه المسألة.

How does cyberbullying differ from other forms of bullying?

ما هو الفرق بين التنمر الإلكتروني والأشكال الأخرى للتنمر؟

There is no cut off point or safe haven from bullying for many young people as cyber bullying can happen any time and any place.

لا يوجد ملاذ آمن للاحتماء من مخاطر التنمر بالنسبة للكثير من الصغار نظراً لأن التنمر الإلكتروني قد يتم في أي وقت وفي أي مكان.

When young people come home from school and shut their front door, they are still available to become victims of cyber bullying, via text messages, internet chat rooms and an indefinable myriad of constantly evolving social media platforms.

حتى بعد انتهاء اليوم الدارسي وتوجه الطلاب إلى منازلهم، فهم لا يزالون عرضة للتنمر الإلكتروني من خلال الرسائل النصية أو المحادثات التي تتم عبر الانترنت، أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تعد ولاتحصى.

Social barriers have become blurred and in some cases, removed completely as technology means that communications channels are open round the clock.

لقد أصبحت الحواجز الاجتماعية غير واضحة المعالم في الوقت الحاضر، بل وقد تمت إزالتها بسبب الوسائل التقنية الحديثة التي توفر قنوات مفتوحة للتواصل على مدار اليوم

The anonymity of the internet has developed a psychological blank in many young peoples’ minds with regards to a separation between spoken communications and written communications.

كما أن السرية التي يوفرها الانترنت أوجدت لدى الكثير من مستخدمي الانترنت الشباب فراغاً نفسياً في أذهانهم حيال الفصيل بين الاتصالات المسموعة والمكتوبة.

What is the impact of cyberbullying?

ما هو تأثير التنمر الإلكتروني؟

The anonymity that the Internet affords has particular consequences. In most cases, cyber bullies know their targets, but their victims don’t always know the identity of their cyber bullies. This can lead to suspicion and alienation among peers.

إن سرية هوية المستخدم التي يوفرها الانترنت لها عواقب محددة، وفي حين أن المتنمر كان على دراية جيدة بالضحية في اغلب الحالات، إلا أن الضحايا لا يعرفون هوية المتنمر إلا فيما ندر، مما يسبب الشك والعزلة بين الطفل وبين أقرانه..

Young people posting messages on the internet do not feel as responsible for their actions as they might otherwise. They are not immediately confronted with the consequences of their actions and they don’t fear being punished for them. The nature of the medium means digital content can be shared and seen by a very wide audience almost instantly and is almost impossible to delete permanently. Young people may not be aware that the nature of cyber bullying provides for a permanent record of the bullying offense which could impact on them in the future.

لا يستشعر الإطفال المسؤولية المترتبة على أفعالهم عند نشر رسالة عبر الانترنت في أغلب الأحيان، ولذا فهم لا يخشون من مواجهة تبعات أفعالهم أو أن يتم معاقبتهم من أجلها. إن السمة التي تتسم بها المحتويات التي يتم نشرها عبر الانترنت هي أنه يمكن الاطلاع عليها من قبل عدد كبير من الأشخاص وخلال وقت قياسي، كما أنه من شبه المستحيل مسح المحتوى الذي يتم تداوله عبر الانترنت بشكل نهائي، وقد لا يكون الشباب على دراية بأن ارتكابهم لجريمة التنمر الإلكتروني قد تترك أثرها عليهم في المستقبل.

Young people are often fearful of reporting incidents, as they fear that adults will take away their mobile phone, computer and/or internet access.

يخشى الأطفال عادة من الإبلاغ عن المشاكل التي قد تواجههم خوفاً من أن يتم حرمانهم من استخدام هواتفهم المحمولة أو حواسيبهم الشخصية، أو من استخدام الانترنت.

Like other forms of bullying it can cause stress and anxiety. This can make it more difficult for young people to learn. It can affect concentration levels and decrease ability to focus. In turn, this affects the ability to understand and retain information. For fear of reprisal after class, students who are being bullied can also demonstrate a reluctance to participate in lesson activities or discussions.

وكما هو الحال مع أشكل التنمر الأخرى، يمكن أن يسبب التنمر الألكتروني القلق والتوتر، مما يؤدي إلى التسبب في صعوبات تعلم لدى الضحية، وضعف في التركيز والتشتت الذهني، مما يؤدي بدوره إلى التأثير على القدرة على الفهم وتذكرالمعلومات. كما قد يمتنع الطالب الذي يتعرض للتنمر من المشاركة في الحصة الدراسية خوفاً من التعرض للانتقام بعد انتهائها

They may feel distracted and pre-occupied with the bullying, spending time thinking of ways to avoid it.

كما قد يشعر الأطفال بعدم التركيز وأنهم مسيطر عليهم تماماً بسبب التفكير الدائم في كيفية التخلص من التنمر الإلكتروني.

They may feel a lack of interest and motivation due to feelings of depression or anxiety.

قد يعاني الأطفال من الشعور بنقص الحركة وقلة الاهتمام بسبب الشعور بالإحباط والتعاسة

They might avoid school, complain of regular illness or Withdraw from classes or activities to avoid the bullying.

كما قد يقوم ضحايا التنمر بتجنب الذهاب إلى المدرسة، أو الشكوى من آلام عادية يشعرون بها، أو الانسحاب من النشاطات والحصص الدراسية لتجنب التنمر.